منتديات زاكورة سات

برامج كاملة للتحميل بالكراكات افلام اجنبي العاب كاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بؤس البحث العلمي بالمغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aryass
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 62
النشاط :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: بؤس البحث العلمي بالمغرب   الأربعاء يوليو 08, 2009 5:09 pm


يحيى اليحياوي

Tuesday, July 07, 2009


أشرف عالم الاجتماع المغربي محمد الشرقاوي, وفريق من الأساتذة الباحثين
المغاربة في العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية, أشرف (وهو الأستاذ
المتميز بالمركز الوطني للبحث العلمي بباريس) على دراسة قيمة عن "سياسة
البحث في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية" بالمغرب, لا تثير التشاؤم
واليأس من حاضر المغرب ومستقبله فحسب, بل من شأنها, لو وضعت في سياقها
الحقيقي, أن تجمد الدم في العروق, إذا لم تثر الغضب والانتفاض, لدى العامة
منا, كما لدى الخاصة من بين ظهرانينا.

ماذا تقول الدراسة, في نتائجها العامة الكبرى, بعدما اعتمدت على ستة تقارير
خلفية موثقة, واستجوبت عينة من أكثر من 1400 أستاذ باحث, من أصل ال 3600
الذين يعملون بمجال العلوم الاجتماعية والإنسانية, ناهيك عن البحث
الببليومتري الذي قام بتحليل ما يناهز 57 ألف إصدار, تشمل كل الإنتاج
المغربي من العام 1960 إلى العام 2006, ماذا تقول؟

+تقول الدراسة بأن مجموع الإنتاج العلمي للفترة ما بين 1960 و 2006, بلغ 57
ألف مرجعا, 30 ألف منها مقالات, 13 ألف عبارة عن كتب, و 14 ألف وثيقة,
انخفض (المجموع أقصد) بنسبة الثلث خلال الفترة من 2002 إلى 2006, مع تراجع
ملحوظ للبحوث باللغة الفرنسية, بالقياس إلى الإنتاج العلمي باللغة
العربية, والذي عرف نموا لا بأس به خلال الفترة المذكورة.

+وتقول بأن 55 بالمائة من الأساتذة الجامعيين "لم ينشروا ولو سطرا واحدا
طيلة حياتهم", وأن المؤسسات الجامعية "لم تمكن نصف هيئة أساتذتها, من نشر
وثيقة واحدة طيلة ال 15 سنة الأخيرة, باستثناء جامعات القرويين ومحمد بن
عبد الله بفاس, وكلية الحقوق بمراكش, وبعض المعاهد العليا".

+وتقول بأن 7 بالمائة فقط من الميزانية المخصصة للبحث العلمي, تتجه لهذه
العلوم (الاجتماعية والإنسانية أعني), فيما الباقي يتوجه للعلوم الدقيقة.
بالتالي, "فالذين ينتجون, إنما يفعلون ذلك لأسباب لا علاقة لها بوجود
سياسة عمومية للدولة".

+وتقول, بزاوية الرضى عن المهنة, بأن 70 بالمائة من الأساتذة الجامعيين,
غير راضين عن دورهم المهني, وتزداد هذه النسبة كلما ازدادت مرتبة الدرجات,
على الأقل بالقياس إلى الأساتذة العاملين بمؤسسات التعليم العالي غير
الجامعية.

+وتقول بأن 46 بالمائة من العينة المنتقاة (1400 نفر) ترغب في مغادرة مهنة
التدريس, لفائدة ممارسة مهن مستقلة, وأن 40 بالمائة راغبة في ممارسة مهن
خاصة, بالتجارة كما بعالم المقاولات كما بمكاتب الاستشارات, لا بل إن 16
بالمائة من ذات العينة, هي التي تنصح أبناءها بالمراهنة على مهنة التدريس
بالجامعة.

+وتقول, بجانب "توزيع الأجور والرفعة والسلطة", بأن وضعية الأستاذ الجامعي
متدهورة, وهي على صعيد الأجر, بالمرتبة ما قبل الأخيرة, أي ما قبل الصحفي.
وهذه الصورة, تتابع الدراسة, "تتدهور أكثر مع تقدمه في السن, وخوضه تجربة
الترقية, وهو ما ينتج عنده الرغبة في مغادرة الجامعة مع أول فرصة تتاح له".

+وتقول أيضا بأن لجان التقييم لا تأخذ بعين الاعتبار البحوث والمنشورات
كمعايير للترقية, لا بل وتلاحظ بأن "الأشخاص الذين استفادوا من ترقية
مهمة, هم الذين لهم صورة أكثر تدهورا لمهنة الأستاذ", بدليل, تؤكد
الدراسة, أنه "كلما ارتفعت الرتبة, كلما ارتفعت نسبة الأساتذة الراغبين في
مغادرة التعليم".

+وتخلص إلى القول, وإن بتردد واضح, على اعتبار طبيعة الجهة الرسمية المنتجة
للدراسة, تخلص إلى القول بأن الإصلاح الجامعي "سيكون له في أحسن الأحوال
تأثير منعدم, أو في أسوأ الحالات مضاد للإنتاج".

هي معطيات صادمة بكل المقاييس, لا تضع الأصبع على الجرح فحسب, بل تلمح
بالمضمر الصريح, إلى فشل الاختيارات العمومية, التي لطالما تبجحت بإيلائها
الأولوية لمنظومة التربية والتعليم والبحث العلمي.

إن الذي تثيره هذه المعطيات, على الأقل في قالبها الكمي الصرف, لا يحيل فقط
على تدهور البحث العلمي, وانعدام الحد الأدنى للرفع من منسوبه حجما ونسبا
بالجامعة, بل ويحيل أيضا على ثلاثة أمور كبرى, لا يمكن للبحث الجامعي
بظلها أن يقوم, إن استمرت وطأتها ضاغطة على الحاضر, ومفعولها راهن
للمستقبل:

°°-الأول ويكمن, طيلة العقود الخمسة الماضية, في خضوع منظومة التربية
والتعليم (باعتبارها مدخل البحث العلمي الجامعي, وبنيته المادية الأساس),
خضوعها لحسابات سياسية, جعلت من القطاع إياه, ليس فقط مكمن مزايدات من هنا
وهناك, بل واعتبرته ترفا صرفا, لا فائدة من دعمه أو الرفع من مستواه, أو
إقامة البنى التحتية, المادية والبشرية, للدفع به إلى الأمام.

لا يروم التلميح هنا إلى النسب المتدنية التي غالبا ما خصصت وتخصص لهذا
الجانب ضمن الميزاينات العامة للدولة, أو ضمن ميزانية وزارات التربية
والتعليم المتعاقبة, بل ويروم أيضا طبيعة النظرة المتدنية للأستاذ
الجامعي, باعتباره ذاك الشخص المتمنع, المناهض للدولة, الفاضح لسلوكها,
العارف بخباياها ونواياها, المواجه لها بالمدرج, كما بما قد ينتج من
مقالات أو كتب أو يحقق من وثائق.

بالتالي,فلو سلمنا بهذه الحقيقة القائمة, فلن تعدمنا السبل للتسليم بالنية القائمة
منذ ستينات القرن الماضي, لتركه مركونا على الهامش, بحساب ما يتقاضاه من
أجر, وبحساب الصفة الاعتبارية الهامشية الممنوحة له بالتشريعات والقوانين.

°°-أما الأمر الثاني, وهو امتداد طبيعي للأول, فمتمثل في غياب الرؤية الواضحة
والنافذة, لمكانة ووضعية البحث العلمي عموما, والبحث الجامعي على وجه
التحديد, في منظومة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية, دع عنك
البعد الفكري الصرف, الذي من المفروض أن يكون الخيط الناظم لكل ذلك.

إن المراهنة على البحث العلمي والإبداع التكنولوجي لم تكن بالمغرب يوما
مراهنة صادقة, فما بالك أن تكون حقيقية, ومؤكد عليها. إنها كانت ولا تزال
ضربا من ضروب الحديث العابر, الذي يؤثث الخطب بالمناسبات, لكنه لا يؤثث
السياسات العمومية, التي غالبا ما جعلت, ولا تزال تجعل من هذا الجانب آخر
المفكر فيه...أعني آخر المراهن عليه.

°°-الأمر الثالث ومفاده القول بأن ما ورد بالدراسة من معطيات, لا يؤشر فقط
على حالة التردي والتدهور التي يعرفها البحث العلمي بالمغرب, منذ
"الاستقلال" نهاية خمسينات القرن الماضي, بل ويؤشر أيضا على حقيقة أن
التخلف بات من بين ظهرانينا خيطا ناظما لكل السياسات العمومية, لا بل
وأضحى منظومة حكم وحكامة, على أساس من تصور سياسي قار وثابت, مؤداه: الخير
كل الخير في التخلف, مادام هو صمام أمان الاستقرار, المحافظ على المصالح
الآنية والمستقبلية, والضامن للتوازنات الطبقية القائمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khalid1
مشرف المنتديات العامة
مشرف المنتديات العامة


ذكر عدد الرسائل : 787
العمر : 26
الموقع : زاكورة سات
العمل/الترفيه : TECHNICIEN de électricien de maintenance industrielle
المزاج : nice , cool
النشاط :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مكان الاقامة
زاكورة sahara: 10

مُساهمةموضوع: رد: بؤس البحث العلمي بالمغرب   الثلاثاء يوليو 14, 2009 11:53 am

مشكور أخي على الخبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zagorasat.ba7r.org
 
بؤس البحث العلمي بالمغرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زاكورة سات :: المنتديات العامــــــــة ::  قسم التعليم العام-
انتقل الى: