منتديات زاكورة سات

برامج كاملة للتحميل بالكراكات افلام اجنبي العاب كاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شاطر | 
 

 الايمان بالغيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khalid1
مشرف المنتديات العامة
مشرف المنتديات العامة


ذكر عدد الرسائل: 787
العمر: 24
الموقع: زاكورة سات
العمل/الترفيه: TECHNICIEN de électricien de maintenance industrielle
المزاج: nice , cool
النشاط:
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل: 27/12/2007

مكان الاقامة
زاكورة sahara: 10

مُساهمةموضوع: الايمان بالغيب   الخميس يناير 10, 2008 8:55 pm

[b]الإيمان بالغيب:

أول صفة نواجهها في البعد العقائدي الإيمان بالغيب، وحقيقة الإيمان حسب تفسير جوامع الجامع (في الشرع هو المعرفة بالله وصفاته وبرسله وبجميع ما جاءت به رسله، وكل عارف بشيء فهو مصدق به). وهو تمكين الاعتقاد في القلب وهو مأخوذ من الأمن،كأن يعطي المؤمن لما آمن به الأمن من الريب والشك وهو آفة الاعتقاد. كما يقول العلامة الطباطبائي.

وبذلك فان الإيمان يعني ثلاثة أمور.

1- المعرفة بموضوع الإيمان. ولو على وجه الإجمال.

2- التصديق والتسليم لهذه المعرفة.

3- التفاعل العملي معها.

أما الغيب فهو خلاف الشهادة، وإذا كان عالم الشهود هو عالم المحسوسات فان عالم الغيب هو عالم ما وراء الحس، لأن الغيب في الأصل يعني ما بطن وخفي.

والإيمان بالغيب هو الإيمان بالأشياء التي لا يصل الحس إليها بشكل مباشر. وحسب السيد المدرسي في تفسيره من هدى القرآن (الإيمان بالغيب يعني تجاوز الحقائق التي يشهدها الإنسان مباشرة للوصول الى تلك التي لا يشهدها مباشرة، هذه القدرة التي تجعلنا نحن البشر نحصل على ميزة العلم بالمستقبل (الغيب) عن طريق معرفة الحاضر (الشهود) والعلم بالماضي (الغيب) عن طريق مشاهدة أثاره على الحقائق الحاضرة (الشهود). هذه الصفة تتعمق في المتقين الى درجة الإيمان فهم يؤمنون بالمستقبل وليس يعرفونه فقط، ويؤمنون بالماضي وليس يعلمون به فحسب، وفرق كبير بين الإيمان والعلم. واعظم الغيب وأظهره هو الإيمان بالله الذي انتشرت آياته الظاهرة على كل أفق وفي كل شيء.

علم الغيب:

الغيب علم، والتتبع لآيات الله في القرآن الكريم تلقي الضوء على بعض الخصائص المتصلة بهذا العلم، منها:

1- ان الله سبحانه وتعالى هو عالم الغيب كما انه عالم الشهادة، وهذا ما تكرر في القرآن الكريم في اكثر من أحد عشر آية.

يقول تعالى:

(…عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير)[سورة الأنعام: الآية 73].

ويقول أيضا عز من قائل:

(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون الى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون)[سورة التوبة: الآية 105].

2- ان الله سبحانه وتعالى هو العالم بالغيب، ولا أحد غيره يستوعب هذا الغيب، ولربما يفهم من ذلك السعة العظمى لمجالات الغيب.

يقول تعالى:

(قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله وما يشعرون أيان يبعثون)[سورة النمل: الآية 65].

3- ان الله سبحانه وتعالى يطلع بعض عباده على بعض الغيب، حسب تقدير الهي. يقول جل شأنه:

(عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا، إلا من ارتضى من رسول فانه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا)[سورة الجن: الآية 26 ـ 27].

4- أن للغيب أسرارا ومفاتيح، ولربما في ذلك إشارة الى أن الإنسان بإمكانه الاطلاع على بعض الغيب ان امتلك بعض هذه الأسرار، وهذا يتطلب جهدا إنسانيا خاصا، ومعرفة بطبيعة منهج الغيب، الذي يحتاج الى انفتاح عميق على الوحي السماوي باعتباره المصدر الأساس ولربما الوحيد لمعرفة هذا المنهج.

يقول تعالى:

(وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين)[سورة الأنعام: الآية 59].

5- يقدم القرآن الكريم نماذج لأنباء الغيب من الماضي والمستقبل.

يقول تعالى عن قصة نوح (عليه السلام):

(تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر ان العاقبة للمتقين)[سورة هود: الآية 49].

وعن قصة نبي الله يوسف يقول تعالى:

(ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون)[سورة يوسف: الآية 102].

وعن قصة مريم يقول تعالى:

(ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون)[سورة آل عمران: الآية 44].

ونفهم من التأكيد على ما ذكره الله سبحانه وتعالى من غيب بشأن هذه القصص الهامة في التاريخ الديني للبشرية، لنفي الروايات التي كانت رائجة بين الناس، وقد أدخلت عليها التصورات البشرية الكثير من التحريف والخيال الخرافي.

أما عن المستقبل فقد تحدث القرآن الكريم عن انتصار الروم على الفرس بعد ان كانت الغلبة للفرس، كما انه تحدث عن فتح مكة،وأحداث أخرى يمكن تتبعها في كتب التفسير.

يقول تعالى:

(غلبت الروم، في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون، في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون)[سورة الروم: الآية 2 ـ 4].

ويقول تعالى بشأن فتح مكة:

(لتدخلن المسجد الحرام ان شاء الله آمنين)[سورة الفتح: الآية 27].

علم النبي (صلى الله عليه وآله) وأهل البيت (عليه السلام) بالغيب

هنالك روايات كثيرة تدل على ان النبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة المعصومين (عليهم السلام) مطلعون على الغيب، ويخبرون به أحيانا، ومن ابرز ما يرويه المسلمون كافة عن اطلاع النبي على بعض المغيبات، ما نقله(صلى الله عليه وآله) من تفاصيل مدهشة لأحداث معركة مؤتة وهو في المدينة المنورة، لحظة بلحظة، وعلى حد تعبير أحد العلماء كان بثا مباشرا.

كما ورد في نهج البلاغة أيضا أقوال كثيرة سابقة لأوانها تشير الى حوادث مستقبلية، اخبر عنها أمير المؤمنين (عليه السلام) مما يشير الى اطلاعه على الغيب. مثل ما قاله عن معركة النهر وان (انه لا يقتل منا في حربهم عشرة، ولا ينجو منهم إلا عشرة، وما قاله عن موضع قبر الإمام الحسين (عليه السلام)).

لكنهم صلوات الله وسلامه عليهم لا يعتبرون ذلك إلا علما من الله سبحانه وتعالى، فقد دهش أحد أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) وهو يستمع إليه يخبر عن المستقبل، فقال: يا أمير المؤمنين، هل عندك علم الغيب؟ فتبسم أمير المؤمنين وقال: (ليس هو بعلم غيب، وإنما هو تعلم من ذي علم).

وعن الإمام الصادق (عليه السلام) انه قال:

(ان لله علما لا يعلمه إلا هو، وعلما اعلمه ملائكته ورسله، فما أعلمه ملائكته و أنبياءه ورسله فنحن نعلمه)

كما يفهم أيضا من بعض الروايات ان الأئمة (عليهم السلام) اذا أرادوا العلم بأمر ما أطلعهم الله سبحانه وتعالى على ذلك. كقول الإمام الصادق (عليه السلام): (اذا أراد الإمام ان يعلم شيئا أعلمه الله بذلك).

وحسب تفسير الأمثل ان هنالك ثلاث آيات من القرآن الكريم اذا ما وضعناها الى جانب بعضها البعض فسرعان ما يتضح لنا ما يتعلق بعلم الغيب للنبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة (عليهم السلام). الأولى: ما يذكره القرآن الكريم حول من احضر عرش ملكة سبأ في طرفة عين وهو آصف بن برخيا حيث يقول تعالى: (قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل ان يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي)[سورة النمل: الآية 40]. والثانية: قوله تعالى: (قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب)[سورة الرعد: الآية 43]. وقد نقل في أحاديث مختلفة عند الخاصة والعامة ان أبا سعيد الخدري قال سألت النبي (صلى الله عليه وآله) عن معنى الآية (الذي عنده علم من الكتاب) فقال: هو وصي أخي سليمان بن داود، قلت ومن هو المراد في: (الذي عنده علم الكتاب) فقال: ذاك أخي علي بن أبي طالب.

فالملاحظ فيما يقوله ان (علم من الكتاب) الذي جاء فيما يخص آصف هو علم جزئي، أما حينما يقول في (علم الكتاب) الذي ورد فيما يخص عليا (عليه السلام) هو علم كلي، وهذا ما يوضح الاختلاف بين المقام العلمي لآصف وبين المقام العلمي لعلي (عليه السلام). أما الآية الثالثة، فقوله تعالى: (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء)[سورة النحل: الآية 89]. فمن الواضح ان من يعلم بأسرار مثل هذا الكتاب، لا بد ان يكون مطلعا على أسرار الغيب، وهذا دليل واضح على إمكان الاطلاع والمعرفة على أسرار الغيب من الله لإنسان هو من أولياء الله.

ويكفي تخلفا للمسلمين ابتعادهم عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، الذين اشتملوا على علوم غزيرة، وان تنمية التقوى في الأمة الإسلامية، التي تحتاج الى تعميق الاطلاع والإيمان بالغيب، لا بد لها من المرور على بوابة أهل البيت (عليهم السلام).

الغرب والإيمان بالغيب:

اصطدم التيار العلمي في الغرب مع التيار الديني في القرون الوسطى، مما أدى الى قطيعة بين العلم والدين، وبذلك حجم دور الدين في الحضارة الناشئة في الغرب الى أضيق الحدود، ومن ثم حدث انغلاق كبير على ثقافة الغيب في الغرب، بل اكثر من ذلك اعتبرت الثقافة التي تعطي بعض التفسيرات المعتمدة على فهم غيبي لبعض الأحداث، اعتبرت ثقافة خرافية لا يمكن الثقة بها، وهكذا نشأت في القرن الماضي فلسفات الحادية صرفة الأمر الذي اغلق آفاق استثمار علم الغيب في الحضارة المعاصرة.

وحصلت ذات النتيجة في العالم الإسلامي حين نقل المسلمون نموذج التعليم الغربي الى بلدانهم، فجاءت المدارس والمعاهد والجامعات، على الطريقة الغربية في الأساليب والمناهج وطرق الإدارة، وكانت النتيجة تخرج مئات الآلاف من الطلاب الذين اصبحوا في مواقع المسئولية، تدربوا على منهجية تفكير تستبعد البعد الغيبي في التخطيط والتنفيذ. وهكذا أصبحنا كمسلمين متخلفين في البعد العقائدي، سيما في الإيمان بالغيب، ولاشك ان ذلك ينعكس بشكل يومي على أدائنا الحياتي ويؤدي الى عواقب خلاف التحضر والتقدم، ولربما أعطى صورا مشوهة حضاريا عن الاسلام والمسلمين.

من هنا أيها الأحبة المؤمنون.. هنالك حاجة ماسة للعودة الى التعرف على بعد الإيمان بالغيب في التقوى، وتقويم مستواه عندنا كأفراد ومجتمعات وحضارات، ثم العمل على تطويره استفادة من تطور الوسائل العلمية الحديثة.

اللهم اني أسألك إيمانا تباشر به قلبي، ويقينا صادقا حتى اعلم انه لن يصيبني إلا ما كتبت لي يا رب العالمين.

بسم الله الرحمن الرحيم

(والعصر ان الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتوصوا بالحق وتواصوا بالصبر) صدق الله العلي العظيم والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين.

[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zagorasat.ba7r.org
zagorasoft
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد الرسائل: 840
العمر: 35
الموقع: zagorasat.
العمل/الترفيه: تقني
المزاج: عادي
النشاط:
90 / 10090 / 100

تاريخ التسجيل: 08/12/2007

مكان الاقامة
زاكورة sahara:

مُساهمةموضوع: رد: الايمان بالغيب   الجمعة يناير 11, 2008 2:48 am


_________________
" لا يهم العــالم اذا كنت تبكـى او كنت تضحـك .. من الافضــل ان تضحـك "


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zagorasat.ba7r.org
 

الايمان بالغيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زاكورة سات :: المنتدى الاسلامي ::  قسم المواضيع الاسلامية العامة-