منتديات زاكورة سات

برامج كاملة للتحميل بالكراكات افلام اجنبي العاب كاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هل نذكرهم وقت فرحنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
younes
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 48
العمر : 28
الموقع : zagorasat
العمل/الترفيه : technicien en froid et climatisation commercial
المزاج : جيد جدا
النشاط :
60 / 10060 / 100

تاريخ التسجيل : 27/01/2008

مكان الاقامة
زاكورة sahara:

مُساهمةموضوع: هل نذكرهم وقت فرحنا   السبت فبراير 02, 2008 3:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

في ذلك الجمع.. وفي تلك المناسبة
الجميع قد ارتدوا أجمل الملابس..
ملابس العيد..
الصغار صاروا كحديقة جميلة..
ألوان ملابسهم.. ما بها ألوان ملابسهم؟
ما أجملها!! ما أروعها!! يختلط بعضها ببعض..
وهم كالفراشات يطيرون من غصن إلى غصن..
إلا هو!
من هو؟!

الجميع يفرحون.. يبتسمون.. يضحكون..
الصغار يلعبون.. يركضون هنا وهناك.. هذا الصغير...
ما به؟!
على وجهه ملامح حزن عميق يخفيه بابتسامةٍ عذبةٍ يحاول جاهداً أن يرسمها على شفتيه..
أخي الكريم..
سؤال: قبل أن تفرح مع أطفالك بالعيد.. قبل أن يتدفق نهر الحنان منك لثمرة فؤادك يوم العيد..
قبل أن تقبله بين عينيه.. بعدما ارتدى ثوبه الجميل يوم العيد..
هل شاهدت يوماً مثل هذا الطفل؟!
يدك الحنونة.. يدك الدافئة.. يدك المواسية هل مرت يوماً على رأس يتيم قد أقض مضجعه اليتم وأحرق عينيه من البكاء يوم العيد عدم رؤيته أباه؟!
هل أحس بحرارة يدك تدفئه؟
وتزيل شيئاً من يتمه وحزنه؟
هل سمع صوتك الحنون يبدد سكون وحشته؟
هل جربت أن تداعبه.. أن تلاعبه.. أن تلاطفه مثل طفلك.. مهجة قلبك وقرة عينك؟
كم نحن غافلون عن هؤلاء؟!
كم نحن بخلاء.. حتى بالحنان يوم العيد..
يوم العيد.. ابنك.. نعم ابنك!!
فلذة كبدك يبكي يتجرع الألم.. يفتك به الحزن يقذف به يميناً وشمالاً.. لا يجد صدراً حنوناً ينغمس فيه..
لا يجد يداً دافئة تمسح دمعته...
يشتهي –كملايين الأطفال – قطعة حلوى فلا يجدها..
يتمنى لعبة صغيرة يلعب بها كغيره من الأطفال.. ولكن..
آه.. أين من كان يحقق رغباته؟!
آه.. أين من كان يحضر له الألعاب والحلوى؟!
آه.. أين من كان يلعب معه كل يوم، ويوم العيد بالذات؟
آه.. أين من كان يحمله على كتفه؟!
صار تحت أطباق الثرى.. لفه النسيان.. صار ذكرى..
تصور طفلك في هذا الموقف.. تصوره يتيماً.. تائهاً.. تصوره وحيداً باكياً..
فقد أباه قبل يوم العيد؟
صف لي شعورك الآن..
صف لي شعورك لو فقدك ابنك يوم العيد وقل لي بربك ماذا تحب أن يُقدم لطفلك يوم العيد وبقية الأيام وهو يتيم؟!
قف.. لا تجب.. ولكن تأمل..
تأمل وتدبر هذه الآية..
تأملها جيداً قبل أن تشرق شمس يوم العيد..
اتلها قبل أن ينتهي موسم العيد..
يقول الحليم والودود الكريم ((وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافاً خَافُوا عَلَيْهِمْ...)) [النساء: 9]
أعد قراءتها مرة أخرى.. تدبرها.. تأملها.. هل قلبك يتقطع على فلذة كبدك؟!
أتحزن إذا مسه الضر؟!
أتتألم إذا مسه الفقر؟!
أتتحسر إذا مسه الجوع والألم؟!
فكيف به إذا مسه اليتم؟؟!!
إذن..
ابذل العطف.. أعط الحنان..
داو حزن المحتاج بالإحسان..
امسح على رأس اليتيم.. يوم العيد وبقية الأيام..
فبربي وربك إن فيه لأجراً عظيماً وتجارة رابحة ((والله ذو الفضل العظيم
منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.zagorasat.ba7r.org
 
هل نذكرهم وقت فرحنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات زاكورة سات :: المنتديات العامــــــــة ::  قسم التعليم العام-
انتقل الى: